كل جديد في عالم أفلام السينما

(Just Go with It ) عندما يكون الحب واقفا أمام عينيك ولا تراه

ساندلر , أنيستون و كيدمان يتشاركون بطولة الكوميديا الرومانسية

بداي الضاوي

 أحيانا يكون الحب واقفا على مرآى من نظرك لسنين وتعميك عنه أمور أخرى , وحين تفيق له وتسير على دربه تجد نفسك تسائل حالها عن الغشاوة التي كانت تقف بينك وبين هذا الحب , هذا هو الخط الرئيسي لحبكة فيلم الكوميديا الرومانسية (Just Go with It ) أو (تظاهر معي فقط) من بطولة آدم ساندلر , جنيفر أنيستون و نيكول كيدمان ومن إخراج دينيس دوغان .Just Go With It

حبل الكذب

حبكة الفيلم تدور حول دكتور جراحة التجميل داني ماكابي والذي يرفض فكرة الزواج ويصر على مطاردة الفتيات الأصغر منه سنا وخداعهن بالتظاهر بأن زوجته قد هجرته ليكسب تعاطفهن معه, وعندما يقع على الفتاة المناسبة التي يتعلق بحبها ويرى أنه يرغب في التعمّق بعلاقته معها يجد نفسه قد وقع في ورطة حيث أنها تصر على مقابلة زوجته التي ذكر لها أنه ينوى الطلاق منها والتعرف عليها , فيطلب من مساعدته في العيادة التظاهر بأنها زوجته لتبدأ الأمور بالتعقيد أكثر وأكثر حين يكتشف أن لديه أحاسيس تجاه مساعدته أيضا  .

قصة مستهلكة

قصة الحب الواقف أمام عينيك ولا تراه هي قصة مستهلكة بدرجة كبيرة , أحرقتها السينما من كثرة طرقها وأنتاجها وإعادة إنتاجها بمختلف التصورات , فأصبح حتى محاولة التجديد في إعادة طرحها شيئا صعبا , وهو ما يحاول هذا الفيلم فعله ولا ينجح , فكل ما أضافه هو ديناميكية النجم آدم ساندلر وأسلوبه الكوميدي الخاص الذي لوّن به الفيلم , فيأتي مثل معظم أفلامه الأخيرة مجموعة إستكشات مضحكة متلاحقة يلصقها ببعض سيناريو سخيف مكرّس بالكامل للتركيز عليه ,تحشر فيه النكات في كل مشهد بدون أي تطلّب درامي منه فيكاد يكون ساندلر واقفا على المسرح يقدم عرضا كوميديا , فالفيلم لايحمل أي منطق أو جهد فكري أو أي إحترام لعقل المشاهد وهو مجرد وصلات كوميدية محشورة في إطار حبكة ركيكة .

الدون جوان

ما يزيد الفيلم ركاكة هو عدم صلاحية ساندلر شكلا لأداء دور الدون جوان , فما الذي يميزه ويجعل الفتيات يتهافتن عليه وما الذي يجعل شابة جميلة تقع حبه من أول نظرة ؟ ورغم محاولات ساندلر في إستخفاف دمه إلا أنه لا ينجح في ملأ الدور وأدائه بإقناع .

جنيفر أنيستون هي الإشراقة الوحيدة في هذا الفيلم فهي بخفة ظلها تضيء الشاشة وتسرق كل مشهد من شريكها بسهولة ورشاقة , أما النجمة الفائزة بالأوسكار نيكول كيدمان فتبدو هنا خارج إطارها تماما , وأن كان هدفها هو التوجه نحو الكوميديا فأختيارها هذا العمل بالتأكيد لم يأتي موفقا ,  وأن كان إدائها لم يكن سيئا إلا أنه لم يكن جيدا أيضا فهي تظهر هنا بلا لون ولاطعم ولا رائحة .

إختيار خاطئ

(Just Go with It ) حمل ثلاثة مواهب متميزة أهدرت جهدها على فيلم تافه , وبينما لم يكن مستوى إختيارات ساندلر أو أنيستون في السابق أفضل بكثير من ذلك إلا أن وجود موهبة درامية فائزة بالأوسكار مثل نيكول كيدمان برق نجمها في أفلام وضعت بصمة على السينما في عمل متهالك ووضيع مثل هذا هو شيئ حزين وبالتأكيد خطأ في الحساب منها جعله أحد أسوأ أعمالها على الإطلاق .


تقييم الفيلم

إن كنت قد شاهدت هذا الفيلم شاركنا في تقييمه 😀 1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

فيديو متصل

Just Go With It Movie Trailer

شاهد الفيديو 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أفلامي - جديد أفلام السينما