كل جديد في عالم أفلام السينما

كريستيان بيل و مارك والبرغ شقيقان من عالم الملاكمة في “The Fighter”

 

كريستيان بيل و مليسا ليو يفوزان بجائزة الأوسكار عن أدائهما في الفيلم

 

بداي الضاوي

 

علاقة خاصة بين شقيقين في عالم الملاكمة تمر بإمتحان صعب  يهزّها بقوّة  ويغيّرها تغيير جذري للأفضل , هذا هو الخط الرئيسي لحبكة فيلم (The Fighter) أو (الملاكم) المبنية أحداثه عن قصة حقيقة جرت أحداثها في ثمانينات القرن الماضي في أحدى ضواحي ولاية نيويورك , الفيلم نال العديد من الترشيحات لجوائز الأوسكار هذا العام منها جائزة أفضل فيلم وأفضل إخراج التي رشح لها مخرج الفيلم ديفيد أورسل وأفضل ممثل مساند ورشح لها كريستيان بيل الذي حصل عليها , كما نال ترشيحين في فئة أفضل ممثلة مساعدة  ونالهما كل من إيمي آدامز ومليسيا ليوز التي فازت بالجائزة  , قام بأداء الدور الرئيسي في الفيلم الممثل مارك والبرغ  .

 

قصة أخوين

 

تدور أحداث القصة حول عائلة متواضعة الحال تعيش في ولاية نيويورك منغمسة بأكملها في مهنة المصارعة وتعيش بمحيط يبجل هذة الرياضة ولاعبيها وخصوصا وأنهم من محدودي الدخل ويعيشون في الجانب الفقير من المدينة وبالتالي فأن النجاح في هذة الرياضة يشكل بالنسبة لهم ليس فقط منبع فخر ولكن منفذا للخروج من دائرة الفقر والدخول في دائرة المال والشهرة , وكان الأبن الأكبر ديكي هو من تعوّل عليه العائلة في النجاح ولكن وقوعه المستمر في المشاكل ومن ثم وقوعه لاحقا في المخدرات حال دون ذلك , لذا وجهّت العائلة آمالها نحو الأبن الأصغر ميكي والذي يحوز موهبة كبيرة مدفونة بداخله لا تكاد تراها العائلة بسبب كارازماتية الأخ الأكبر التي طغت بظلها على شخصية أخيه الأصغر .

 

بطل

 

الملاكم الموهوب ميكي أو كما يلقّب بالإيرلندي حقق لاحقا نجاحا كبيرا في عالم الملاكمة ولكن الفيلم لا يتعرض لقصة نجاحه , ولكن بالأحرى يتناول الطريق الذي وضعه على عتبة هذا النجاح , فهو يركز على بداياته التي وجد فيها الأمرأة التي أحبته وساندته وأخرجته من الديناميكية العائلية التي كانت وعن غير قصد لا تعمل لصالحه , فكان أفضل ما فعله في سبيل مصلحته هو الإستقلال عن عائلته وتحديد شروط علاقة جديدة بينه وبينهم , وخصوصا شقيقه الأكبر الذي بعد أن تفرق الظروف دروبهما  يعودان ليلتقيان بعد أن تغيرا كل منهما من الداخل تغييرا أساسيا خلق من لقائهما وأتحادهما مرّة أخرى قوة إيجابية دافعة وبناءة  لهما الأثنين  , فبعد أن كان أدمان المخدّرات قد دمر مستقبل الأكبر فيهما وكاد أن يسحب مستقبل الآخر معه إلى القاع توصلا إلى حقيقة أن الملاكم والبطل والعنصر الرئيسي في العائلة هو ميكي وما يتوجب على الباقي عمله هو الوقوف كمساندين له وليس العيش في أمل لن يتحقق بعودة الأخ الأكبر كبطل .

 

آداء يستحق الأوسكار

 

التوقعات تشير إلى أن أكثر المرشحين حظا في نيل الأوسكار في فئة أفضل ممثل هذا العام هو النجم البريطاني كريستيان بيل , وهي توقعات قد تكون في محلها فآداء النجم وتلبسه لشخصية ديكي تلاحظه قويا ومميزا وجذابا منذ البداية , وهي شخصية تخرج عن إطار إختياراته السابقة  فحضوره يبدو واضحا وهو يضيف أبعادا درامية للشخصية ويصبغها بلمسة من الكاريزما التي تظهر بقوة رغم أن الشخصية في مرحلة سقوط وإنحدار شخصي ومهني , كما أن إلتزامه المهني بلعب الشخصية بصورة أقرب ما تكون للواقع يبدو واضحا جدا هنا حيث يبدو على كريستيان أنه خسر وزنا كبيرا ليقترب من صورة الشخصية التي يلعبها جسمانيا , لذا ففوزه بالجائزة سوف يكون بكل تأكيد عن إستحقاق .

 

 

إيمي ومليسا تبدعان

 

كما تتميز إيمي آدامز بلعب دور الحبيبة ذات الشخصية القوية والخاصة والتي تغيّر علاقتها بالملاكم شروط علاقتة بعائلته وبالتالي نظرتهم له وطريقة تعاملهم معه ولكنها بالدرجة الأولى تغير نظرته هو لنفسه ولواقعه وكيفية التعامل معه , كما تبدع الممثلة مليسا ليو في لعب أحدى الشخصيات المثيرة في الفيلم  وهي شخصية الأم آليس والتي تأتي علاقتها بأبنيها غريبة بعض الشيء وخصوصا تفضيلها للأبن الأكبر والتمسك بآمالها فيه رغم وضعه المزري وفي نفس الوقت تعاملها مع إبنها الأصغر ببرود وإداراتها لأعماله بدون ذرّة حنان أمومي أو رغبة في حماية ورعاية إبنها فشخصيتها القوية والجامحة والتي تكاد تكون رجولية تنزع عنها صفة الأنوثة وتجعلها كأنها أحد أفراد العائلة الذكور  , ومليسا تتلبس الدور بحس درامي عالي أستحقت عنه ترشيحها للأوسكار  , بينما لا نرى جديدا في أداء مارك والبرغ فالشخصية التي يلعبها تأتي ضمن إطار إختياراته النمطية السابقة والتي يكاد لا يخرج من دائرتها وهي شخصية الشاب الطيّب والبسيط الذي يملك موهبة مخفية بداخله بشكل من الأشكال .

 

 

بداية طريق

 

فيلم  (The Fighter) هو أحد أبرز أعمال 2010 السينمائية , أكثر ما يميزه هو أداء نجومه الذي أستحق ثلاثة منه ترشيحا للأوسكار في فئة التمثيل ونال أربع ترشيحات أخرى منها أفضل فيلم , وهو لا يأتينا بقصة صعود وهبوط مثل معظم الأفلام التي تتعرض لسيرة وتاريخ الرياضيين الناجحين ولكنه يحمل قصة توافق شخصيات إنسانية وتوازن ظروف معينة لخلق منصّة ينطلق منها الملاكم ليبدأ حياة مهنية ناجحة , فهو يتميز بأن نهايته هي بداية طريق سطّر بالنجاح  .

 

 


تقييم الفيلم

تقييم الكاتب

إن كنت قد شاهدت هذا الفيلم شاركنا في تقييمه 😀 1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)

فيديو متصل

The Fighter Movie Trailer

شاهد الفيديو 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أفلامي - جديد أفلام السينما