كل جديد في عالم أفلام السينما

راسل كرو يروي حكاية اللص الأسطورة “روبن هود”

بداي الضاوي

هذة النسخة الحديثة من فيلم  (Robin Hood) أو (روبن هود)  لاتقدم قصة روبن هود الكلاسيكية المعروفة ولكنها بالأحرى تستنبط الدوافع والظروف التى أدت إلى تكوّن هذة الشخصية وتتخيل من أين ممكن أن تكون قد أتت؟ وما هي المحفزات التى دفعت هذة الشخصية الى تلك الحياة ؟ , فيخلق قصة جديدة تكاد تضاهى القصة الحقيقية فى جمالها وتفاصليها ويبين الكارازماتية والشجاعة والذكاء و الإقدام التى كانت من ضمن العوامل المكوّنة لروبن هود الشخصية والفكرة التى سحرت الخيال الأدبى عبر قرون , والتى من أهم مميزاتها التناقض الإنساني التى تحمله فى داخلها فهو سارق ولكن خيّر ومعطاء وبطل مقدام ولكنه خارج عن القانون ومطلوب للعدالة , فيلم (روبن هود) هو أحدث أفلام المخرج البريطاني المتميز ريدلي سكوت وهو من بطولة النجمين الأستراليين راسل كرو وكيت بلانشيت يشاركهما أداء الأدوار في الفيلم مجموعة عالمية من الممثلين منهم مارك سترونج , ويليام هارت , أوسكار إيزاك كيفن دوراند وسكوت غريمز .

أساس الأسطورة

قصة روبن هود مستلهمة أساسا من التراث الإنجليزى وتدور حول لص وفارس يسرق من الأغنياء ليعطى الفقراء أستطاعت بسبب جمال شخصياتها وأحداثها أن تتعدى ثقافتها الإنجليزية وتصبح تراثا عالميا معروفا فى جميع أنحاء الدنيا , وتضاربت المعلومات دائما عن حقيقة روبن هود وهل هو شخصية حقيقية أم خيال فلكلورى ومعظم الروايات  توقعت زمن وجوده (أن كان قد وجد فعلا) بين القرنين الثالث عشر والخامس عشر بسبب قصائد وأشعارمن تلك الفترة تناولته بالمديح ولكن لم يكن لأحد أن يستطع الجزم بفترة وجوده الفعلية , أو حقيقيتها من خيالها  , ولكن الفيلم يضع الشخصية فى القرن الثانى عشر فى فترة نهاية الحرب الصليبية الثالثة عند عودة الجيوش الصليبية منهزمة على يد القائد صلاح الدين الأيوبى  ويبد وأن المخرج ريدلي سكوت له ولع خاص بتلك الفترة فقد أخرج فيلمه (مملكة الجنة) الذى تناول تلك الفترة بصورة واقعية وظهرت فيه شخصية القائد صلاح الدين بصورة إيجابية  .

ميلاد بطل

الفيلم يصور ربن هود على أنه جندى مرتزق عائد من الحرب الصليبية ضمن جيش الملك ريتشارد الثالث الذي يلقب بريتشارد قلب الأسد ,  والذى خسر لتوه الحرب وكادت أن تفلس خزائن مملكته  من الأموال حتى عجز عن دفع رواتب جنوده المرتزفة , وضمن بداية أحداثه يقابل  روبن هود  الملك ريتشارد الذي يعجب بقوته وشجاعته عندما يشاهده يتعارك مع جندى صديق له فيسأله عن رأيه بالحرب وما تم بها ويجاوبه روبن بصراحه ويواجهه بأن ماحدث فى ( مذبحة عكا ) لم يكن شيئا مشرفا للجيش الصليبى وتلك المذبحة هى نقطة سوداء ضمن علامات التاريخ الصليبى  الدامي والتى أمر بها الملك ريتشاد وتم خلالها قتل أكثر من ثلاثة آلالاف من أهل المدينة العزل الذى صمدوا أمامه لفترة طويلة , تلك الصراحة تجلب لروبن العقاب وتكون بداية توجهه الجديد نحو الثورة والمغامرة .

وتدور حبكة النسخة الجديدة من الفيلم حول روبن لونج سترايد (وهذا أسمه قبل أن يحصل على لقبه الشهير) كان رامى سهام ومحارب فى جيش الملك ريتشاد قلب الأسد الذي تشاء له الأقدار  أن يموت فى فرنسا فى طريق عودته الى وطنه , فيأخذ مجموعة من جنوده التاج لتوصيله الى أخوه الأصغر ووريثه فى نفس الوقت الذى يهرب فيه روبن وأصدقائه من الجيش وعندما يهاجم حملة التاج من قبل ثلّة  من الجنود الفرنسيين يقودهم خائن بريطانى يأخذ روبن التاج ويهرب به مع أصدقائه إلى السفينة التى سوف تقودهم إلى بريطانيا مدعين أنهم حملة التاج وتكون هذه بداية مجموعة الأحداث التى تحوله من جندى يحارب بأسم الملك الى مجرم مطلوب للتاج الملكى يحتمى فى غابات نونتجهام ويدعى بروبن هود وذلك بعد رحلة طويله مليئة بالمغامرات والمخاطر تخلق من ذلك المحارب المسترزق شخصية البطل الأسطورى الشهير  .

راسل يطغي وكيت تتلبس

راسل كرو يقدم آداءا رائعا كالعادة فهو ممثل فائز بالأوسكار ويتميز دائما في تلك الأدوار البطولية التي تكون شخصياتها أناسا عاديين تخلق منهم ظروفهم رجالا فوق العادة , لكن شخصيتة القوية على الشاشة وحضوره القوى يطغى على شخصية روبن هود أحيانا فتحس أن الشخصية هى التى تتلبس راسل وليس العكس ويبدو ذلك واضحا خصوصا للمتابع لإعماله , بينما تذوب كيت بلانشيت الفنانه المبدعة والمتشكلة بشخصيتها في الفيلم وتخلق شخصية فريدة كالعادة وتقدم آداءا مليئا بالأبداع والإحساس وهى تلعب دور سيدة نبيلة كان زوجها أحد الفرسان الذين ماتوا فى طريقهم لتسليم التاج ويوصى روبن بتوصيل رسالة لوالده وتصبح لاحقا الحب الذي يلهمه ويغيره من الأعماق .

والفيلم مليئ بالشخصيات الثانوية التى أثرت الفيلم مثل الشخصية التي يقوم بأدائها مارك سترونج الذى يبدو أنه قد تخصص فى أدوار الشر وهو يلعب وجهه فى الفيلم فيقوم بدور غودفرى القائدى الحربى الخائن الذى يعمل سرا لصالح الجانب الفرنسي والذي يظن الملك أنه صديقه الوفي ويسلمه أعلى رتبه فى الجيش البريطانى وهو يتملك من دوره ويؤديه بتمكن وجاذبية .

ويليام هارت يلعب دور القائد السابق له الذى يتحد مع روبن هود وآمراء المقاطعات الثائرين ضد غودفرى وهو كالعادة يقوم بآداء سلس متوازن , أوسكار إيزاك يقدم دور أخ الملك ريتشارد الأصغر ووريث عرشة التى يتولاه من بعد موته , و هو ملك معتد بنفسه وأنانى يكاد يخسر العرش من بعد موت أخيه بسبب غروره وسذاجته ويقدم أوسكار الدور بحرفيه وبأداء مسرحي متميز ينقل الأحساس بغرور وكبرياء الملك بصورة رائعة , كيفن دوراند وسكوت غريمز يتوليان أمر الكوميديا فى الفيلم ويشكلان قاطعا ترفيهيا ممتعا للقصة الجادة والمتفرعة وها يلعبان دورى أثنان من المرتزقة أصدقاء روبن .

رؤية لا تفوّت

المخرج ريدلى يبدع فى إخراج الفيلم ويضفى على القصة الخيالية التى طالما رسمت سينمائيا برومانسية مبالغ فيها  إحساسا بالواقعية وكان ربطها بفترة تاريخية وشخصيات معروفة هو ما أعطاها ذلك الحس التاريخي وربطها بذهن المشاهد بالواقع كما لعب أختيار أماكن التصوير  الطبيعية ورسم الصورة السينمائية دورا في تأكيد ذلك الإحساس , وريدلي كالعادة يؤكد على قدراته كمخرج متمكن من أدواته السينمائية وهو في فيلمه هذا يبتدع رواية جديدة ويضفى لمسة فريدة على القصة تخلق منه مشاهدة غير إعتيادية وهو بالتأكيد أحد أفضل وأغنى أفلام هذا العام فيشكل تجربة سينمائية غنية من عدة جوانب رؤيته لاتفوّت .


تقييم الفيلم

 

تقييم الكاتب

إن كنت قد شاهدت هذا الفيلم شاركنا في تقييمه 😀 1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (5 votes, average: 4.00 out of 5)

فيديو متصل

Robin Hood Movie trailer

شاهد الفيديو 1

Robin Hood Movie trailer

شاهد الفيديو 2

Robin Hood Movie trailer

شاهد الفيديو 3


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أفلامي - جديد أفلام السينما