كل جديد في عالم أفلام السينما

أنجلينا جولي جاسوسة روسية في ” Salt “

بداي الضاوي

فيلم أكشن إستثنائي محتواه جديد قديم فى نفس الوقت وذلك من خلال إحياءه لدور العدو الروسى الشيوعي الذى كان هو الشرير الكلاسيكى فى السينما الأمريكية طوال فترة الحرب الباردة وهو يعود هنا على ضوء التغيرات الحديثة فى روسيا بشكل منظمة إستخباراتية سرية تحاول إحياء الشيوعية من جديد عبر إشعال حرب نووية بين الولايات المتحدة وروسيا , فيلم (Salt) أو (سولت) وهو أسم الشخصية الرئيسية فيه تحتكر فيه البطولة النجمة المتميزة أنجلينا جولي وهو من إخراج فيليب نويس .

عميل مزدوج

تدور حبكة الفيلم حول عميله فى المخابرات الإمريكية تدعى إيفلين سولت يطلب منها التحقيق مع جاسوس روسى مرتد يدعى أنه يحمل معلومات خطيرة حول عميل أمريكى روسى مزدوج مهمته إغتيال الرئيس الروسى القادم إلى الولايات المتحدة وتكون صدمتها هى ومرؤسيها كبيرة عندما يتهمها هذا الجاسوس بأنها هى من سيغتال الرئيس وتزداد الصدمة عندما يجد هذا الجاسوس من يصدقه وتجد هى نفسها قد أصبحت متهمة فتهرب وتصبح مطاردة ممن كانوا في لحظة زملائها ومرؤسيها .

بطلة الأكشن

الفيلم متحرك سريع الرتم يشدك إليه ويحبس أنفاسك منذ البداية , ورغم أن حبكتة الجاسوسية مبالغ فى تهويل أحداثها إلا إنها تظل ممتعة المشاهدة بفضل إنجلينا جولى التي تتلبس دور بطل الأكشن الذكورى عادة بإقناع وتمكّن وهى إحدى ممثلات الصف الأول القلائل التى تستطيع أداء مثل هذا الدور بالقوة والاقناع المطلوبين فهى محور الفيلم وتكاد تكون موجودة فى كل لقطة وأكثر من نصف أحداث الفيلم هي عبارة عن مطاردات ومعارك ومشاهد متطلبة جسديا تقوم فيها البطلة بمواجهة تحديات مستحيلة وأنجلينا تتملك من الدور وتؤديه بثقة واضحة , ولكن الجميل أيضا في الفيلم أنه لا ينزع من شخصيتها القوية والقاتلة أنوثتها بالكامل فهو يحمل خطا رومانسيا جانبيا تتمكن أنجلينا من خلاله أظهار الوجه الإنساني لها وخلق التوارن المطلوب فى آداءها بأظهار ضعفها العاطفى التى يتحول إلى قوة وغضب عارم عندما يحتاج الأمر .


تقييم الفيلم

 

تقييم الكاتب

إن كنت قد شاهدت هذا الفيلم شاركنا في تقييمه 😀 1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (7 votes, average: 4.43 out of 5)

فيديو متصل

Salt Movie trailer1

شاهد الفيديو 1

Salt Movie trailer2

شاهد الفيديو 2


2 تعليقين على: أنجلينا جولي جاسوسة روسية في ” Salt “

  • سونا كتب:

    القصة هي أن المخابرات السوفييتية دبرت حادث سيارة لوالدي الطفلة الأمريكية (سولت) ثم قاموا بتلقينها وهي طفلة بأنها منهم وسيصبح لها شأن في المستقبل وأنهم سيدعمونها دون أن تدري للعمل في المخابرات الأمريكية لخدمة الشيوعية ,والطفلة تجاوبت مع التلقين لصغر سنها وقلة وعيها وعدم إدراكها معنى الجاسوسية والخيانة

    للتصحيح فالعميلة سولت لم تهرب من مقر وكالة المخابرات المركزية لأنها أصبحت متهمة فالإتهام من عميل روسي يدعي أنه منشق لاقيمة له بدون أدلة وبراهين , بل هي هربت لإنقاذ زوجها الذي تحبه ويحبها قبل أن تختطفه المخابرات الروسية للضغط عليها لتنفيذ عملية إغتيال الرئيس الروسي في نيويورك

    العميلة سولت علمت أن مسئولاً في الوكالة الأمريكية خائن أوقع بها وكان يزود المخابرات الروسية عن أخبارها ونشاطاتها أولاً بأول فكانت تطلب الإتصال بزوجها لتحذيره من أن الروس قد يعرفون مكانه من خلال عميلهم في المخابرات الذي إتضح أنه رئيسها في العمل !

    العميلة سولت هربت لإنقاذ زوجها ولو إستطاعت إنقاذه قبل أن يصل إليه الروس ووضعته في مكان آمن تحت الحماية الفيدرالية أو الأمن القومي لسلمت نفسها للتحقيق وإثبات براءتها من مزاعم العميل الروسي الكاذب الذي إدعى أنه منشق ولاجيء ولكنه ضرب رجلين من حرس الوكالة وفر هارباً من الموقع مما يثبت أنه محتال ويصب ذلك في مصلحة العميلة سولت ويثبت براءتها من التخطط في مؤامرة إغتيال الرئيس الروسي في نيويورك

    العميلة سولت عندما لم تجد زوجها عرفت أن الروس إختطفوه ليساوموها عليه من أجل تنفيذ خطتهم ضد الرئيس الروسي فقررت تنفيذ الخطة من أجل إنقاذ زوجها ولكنه في نفس الوقت لاتريد أن تقتل الرئيس الروسي فقررت محاولة إغتياله دون إزهاق روحه وبعد العملية هربت إلى روسيا وهناك قابلت الروسي المخضرم الذي ورطها في واشنطن وصافحته وعانقته لتوهمه بأنه موالية لموسكو ثم طلبت مقابلة زوجها بعد أن نفذت كل ماعليها ولكن الروس قتلوا زوجها أمامها لعدم رغبتهم في أن تكون متزوجة لكي لايكون ذلك عبئاً على أسرار عملها في جهازهم ولكنها قررت الإنتقام وقامت بتصفية مجموعة المخابرات مع زعيمهم المخضرم وأثناء مغادرتها إلتقت بضابط مخابرات روسي كبير يعمل في حلف الناتو أخبرها أنها ستكون شريكته في مخطط لإغتيال الرئيس الأمريكي وتذهب معه إلى البيت الأبيض وهي متنكرة الشكل وتحمل هوية جديدة وكل همها أن تكشف الخائن في صفوف الأمريكيين الذي يعمل لصالح الروس وبعد فشل ضابط المخابرات الروسي في محاولة إغتيال الرئيس الأمريكي يقوم بتفجير نفسه وتهرب سولت وتختفي في أروقة البيت الأبيض لتواصل بحثها عن الخائن إلى أن تكتشف أنه رئيسها في العمل وأقرب أصدقائها الذي كانت تثق به وتحاول ان تعيقه عن اداء مهمته بقصف مكة وطهران بالصواريخ من غرفة العمليات العسكرية وتنجح في ذلك ثم تدخل معه في عراك ويتغلب عليها ولكن العملاء الفيدراليون يقتحمون المكان ويلقون القبض عليها وأثناء إقتيادها تقوم بشنق الخائن بالسلاسل التي يديها بها مغلولة وفي الهيلوكبتر تصارح أحد مدراء الجهاز بأن الخائن هو رئيسها وأنه قتلت العملاء الروس لأنهم سلبوا منها كل شيء , أباها وأمها وزوجها وعملها وسمعتها , ولكن المدير لايصدقها وعندما تخبره بأنها لم تقتل الرئيس الروسي رغم انها كانت قادرة على إنهاء حياته وأنها لم تقتل المدير نفسه عندما واجهها للقبض عليها بعد تلك العملية , ثم تأتي رسالة إلى الهاتف الذكي الخاص بالمدير يفيد بأن مسرح إغتيال مجموعة المخابرات الروسية يحمل بصمت سولت فيميل المدير إلى تصديقها ولكنه يخبرها بأنه حتى إذا صدقها فلن يصدقها أحد غيره فتفضل القفز من الهيلوكوبتر إلى النهر وتهرب عبر الغابات على أن تتهم بالتجسس للعدو ضد بلادها وتحاكم كخائنة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أفلامي - جديد أفلام السينما